شبكة ومنتديات بلاد النهرين

نود ان نعلمكم  ان منتدى  بلاد النهرين  قد تم تحويلهة الى هذا الرابط www.dm3ak.com/vb

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المواضيع الأخيرة

» اللحظات الاخيرة لصدام حسين
الخميس يونيو 18, 2009 12:12 pm من طرف زائر

» كلمات اغنية تخيل لحاتم العراقي
الجمعة مايو 29, 2009 11:13 am من طرف الوردة البضاء

» اني عضوه جديدة ارجو الترحيب
الثلاثاء فبراير 24, 2009 6:15 am من طرف عاشقه الضباب

» ممكن نتعرف على الاعضاء الكرام
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:58 am من طرف عاشقه الضباب

» اغنية تامر حسني متوصنيش
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:30 am من طرف عاشقه الضباب

» ادخل واسمع اغنية رووووووعة لنانسي عجرم لمسة ايد
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:26 am من طرف عاشقه الضباب

» صباااااااااااااااااااح الخير
الأربعاء ديسمبر 31, 2008 7:23 pm من طرف al_aned_2_0_0_7

» شعر للبطل العراقي منتظر
الإثنين ديسمبر 15, 2008 2:07 pm من طرف سعد العاني

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأربعاء ديسمبر 03, 2008 10:56 am من طرف al_aned_2_0_0_7

» حب وحنان وغزل
الأربعاء نوفمبر 26, 2008 4:34 am من طرف نبعه

اعلن معنا

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الأحد أغسطس 06, 2017 9:12 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 4984 مساهمة في هذا المنتدى في 1797 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 141 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو barq فمرحباً به.

تصويت

ما هو رئيكم بيه

 
 

استعرض النتائج

مدونة بلاد النهرين


    قصيدة : أهواء

    شاطر

    مروى الحزينة
    قريب من ترشحة للاشراف
    قريب من ترشحة للاشراف

    انثى
    عدد الرسائل : 250
    العمر : 29
    الدولة : iraq
    العمل/الترفيه : طالبه
    المزاج(شتحب) : الشعر
    تاريخ التسجيل : 16/09/2008

    قصيدة : أهواء

    مُساهمة من طرف مروى الحزينة في الأربعاء سبتمبر 17, 2008 5:07 pm

    قصيدة : أهواء

    أطلّي على طرفي الدامع
    خيالاً من الكوكب السّاطعِ
    ظلاً من الأغصن الحالمات
    على ضفّة الجدول الوادعِ
    و طوفي أناشيد في خاطري
    يناغين من حُبّيَ الضائع
    يفجِّرُنَ من قلبي المستفيض
    و يقطرْنَ في قلبي السامع

    لعينيكِ ، للكوكبين اللذين
    يصبان في ناظريّ الضياءْ
    لنبعين ، كالدهر ، لا ينضبان
    و لا يسقيان الحيارى الظماء
    لعينيك ينثال بالأغنيات
    فؤاد أطال انثيال الدماء
    يودُّ ، إذا ما دعاك اللسانُ
    على البُعدِ ، لو ذاب فيه النداء

    يطول انتظاري ، لعلي أراك
    لعلي ، ألاقيكِ بين البَشَرْ
    سألقاكِ . لا بد لي أن أراك
    و إن كان بالناظر المحتضَرْ
    فديْتُ التي صوّرْتها مناي
    و ظلُّ الكرى في هجير السَّهرْ
    أطليِّ على من حباك الحياة
    فأصبحت حسناء ملء النظرْ !

    أطليّ فتاة الهوى و الخيال
    على ناظرٍ بالرؤى عالقِ
    بعشرين من ريُّقات السنين
    عَبَرنَ المدرات في خافقي
    بعشرين كُلاَّ وهبتُ الربيعَ
    و ما فيه ، من عُمري العاشقِ
    فما ظلَّ إلا ربيعٌ صغير
    أُخبِّيه للموعد الرائقِ

    سأروي على مسمَعيكِ الغداةَ
    أحاديث سمّيتهُنّ الهوى
    و أنباءَ قلبٍ غريق السراب
    شقي التداني ، كئيب النوى
    أصيخي.. فهذي فتاة الحقول
    و هذا غرامٌ هناك انطوى
    أتدرين عن ربّة الراعيات ؟
    عن الريف ؟ عما يكونُ الجوى ؟

    هو الريف هل تبصرين النخيل ؟
    و هذي أغانيه ، هل تسمعين ؟
    و ذاك الفتى شاعرٌ في صباه
    و تلك التي علَّمته الحنين
    هي الفنُّ من نبعه المستطاب
    هي الحبُّ من مُستقاه الحزين
    رآها تغني وراء القطيع
    ك(بَنلوب) تستمهل العاشقين

    فما كان غيرُ التقاء الفؤادَينِ
    في خفقةٍ منهما عاتيه
    و ما كان غيرُ افترارالشفاه
    بما يشبه البسمةَ الحانيه
    و كان الهوى ، ثم كان اللقاء
    لقاء الحبيبَين في ناحيه
    فما قال : أهواكِ ، حتى ترامى
    عياءً على ضفة الساقيه

    و أوْفى على العاشقَين الشتاء
    و يومٌ دجا في ضُحاه السحاب
    خلا الغابُ ما فيه إلا النَّخيل
    و إلا العصافير ، فهو ارتقاب
    و بين الحبيبين في جانبيه
    من السَّعف في كل ممشى ، حجاب
    فما كان إلا وميضٌ أضاءَ
    ذُرى النخل ، و انحلّ غيمٌ و ذاب

    و يا سدرةَ الغاب كيف استجارا
    بأفنانك الناطفات المياه
    رآها و قد بلّ من ثَوْبها
    حياً زخّ ، فاستقبلَتها يداه
    على الجذع يستدفئان الصدور
    على مَوعدٍ ، كل آهٍ بآه
    سلي الجذع كيف التصاق الصدور
    بهزّاتها ، و ابتعادُ الشفاه ؟

    أشاهدتَ يا غابُ رَثص الضياء
    على قطرةٍ بَينَ أهدابها ؟
    تُرى أهي تبكي بدمع السماء
    أساها و أحزان أترابها ؟
    و لكنها كلُّ نوْر الحقول
    و دفءِ الشذى بين أعشابها
    و أفراحُ كلِّ العصافير فيها
    و كلِّ الفراشات في غابها

    و ذاك الخصام الذي لو يُفدّى
    لفدّيتُ ساعاته بالوئام
    أفدِّيه من أجل يومٍ ترفّ
    يدٌ فيه أو لفتةٌ ، بالسلام
    و من أجل عينين لا تستطيعان
    أن تظرا دون ظلّ ابتسام
    تذوب له قسوة في الأسارير،
    كالصحو ينحلُّ عنه الغمام

    خصاماً و لّما نعلّ الكؤوس ؟
    أحطَّمتِها قبل أن نسكرا ؟
    خصاماً ، و ما زال بعض الربيع
    نديّاً على الصيف مخضَوْضراً ؟
    خصاماً ؟ فهل تمنعين العيونَ
    إذا لألأَ النُّور ، أن تنظرا ؟
    و هل تُوقفين انعكاس الخيالِ
    من النهر ، أن يملك المعبرا ؟

    أغانيُّ شبّابتي تَستبيكِ
    و تُدنيكِ مني ، ففيمَ الجفاء ؟
    كأنّ قوى ساحر تستبدُّ
    بأقدامك البيض ، عند المساء
    و يُفضي بك الدَّرْب حيثُ استدار ،
    إلى مَوْعدي بين ظلِّ و ماء
    على الشطِّ ، بين ارتجاف القلوع
    و همس النخيل ، و صمت السماء

    و حجّبتِ خدّيك عن ناظريّ
    بكفّيكِ حيناََ ، و بالمِروَحات
    سأشدو ، و أشدو ، فما تصنعين
    إذا احمر خدّاكِ للأغنيات ؟
    و أرخيتِ كفيكِ مبهورَتين
    و أصغيتِ ، و اخضلَ حتى الموات
    إلى أن يموت الشعاعُ الأخيرُ
    على الشرق ، و الحب ، و الأمنيات

    وهيهات ، إن الهوى لن يموت
    و لكنّ بعض الهوى يأفلُ
    كما تأفل الأنجمُ الساهرات ،
    كما يغرب الناظِرُ المُسبَلُ ،
    كم تستجمُّ البحارُ الفساح
    مليّاً ، كما يرقد الجدول
    كنَوم اللظى ، كانطواء الجناح
    كما يصمتُ النايُ و الشمألُ !

    أعامٌ مضى و الهوى ما يزالُ
    كما كان ، لا يعتريه الفتور ؟
    أهذا هو الصّيفُ يوفي علينا
    فنلقاه ثانيةً ، كالزهور ؟
    و لكنّهن زهور الخلود
    فلا أظمأتْ ريّهنّ الحرور
    و لا نال من لونهن الشتاءُ
    و لا استترَفت عطرَهُنّ الدهور

    أغانيّ ، و الغاب قفرُ الوكون
    حبيس النسائم تحت الدوالي
    ترى ماءه ، لا تّقاد الهجير ،
    حريقاً بما فوقه من ظلال
    و فو التعاشيب ، حيث الغصون
    ينئُون بأفيائهن الثقالِ ،
    لها مضجعٌ هدْهدْته العطور ،
    أأبصرت كيف اضطجاع الجمالِ ؟

    أأمسيتُ أستحضر الذكرياتِ
    و ما كان بالأمسِ كلّ الحياه ؟
    أضاعت حياتي ؟ أغاب الغرامُ ؟
    أماتتْ ، على الأغنياتْ ، الشفاه ؟
    أنمسي ، و ما زال غابُ النخيل
    خضيلاً و ما زال فيه الرعاه ،
    حديثاً على مَوقد السامرين :
    أحبّا ، و خابا ، فوا حسرتاه ؟

    أُناديكِ ، لو تسمعين النداء
    و أدعوكِ _ أدعوك ؟! يا للجنون !
    إذا رنّ في مسمعَيك الغداة
    من المهد صوتُ الرضيع الحنون
    و نادى بك الزوّجُ أن ترضعيه
    و نادى صدىً أخفتته السنون
    فما نَفعُها صرخةً من لهيبٍ
    أدوِّي بها ؟ من عساني أكون ؟!

    أعفَّرتُ من كبرياء النداء ؟
    و أرجَعتُ آمادي القهقرى ؟
    نسيتُ التي صوّرتها مُناي
    و نادَيتُ أنثى ككل الورى ؟!
    و أعرضتُ عن مسمَعٍ في السماء
    إلى مسمع في تُراب القرى !
    أتُصغي فتاةُ الهوى و الخيال
    و أدعو فتاة الهوى و الثرى !؟

    و ودَّعتُ سجواءَ بين الحقول
    و دنيا عن الشرّ في معزل
    و خلفتُ ، في كلّ ركن خضيلٍ
    من الريف ، ذكرى هوىً أوّلِ
    قصاصات أوراقيَ الهاساتِ
    بشِعري ، على ضفّة الجدول
    و جِذْعاً كتَبتُ اسمها الحُلوَ فيه
    و ناياً يغني مع الشمألِ

    فمنْ هذه المسترقُّ القلوبَ
    صبىً ملؤها روحُه الطافره
    أما كنتُ ودّعتُ تلك العيونَ
    الظليلات و الخصلة النافرة ؟
    كأني ترشَّفتُ قبل الغداة
    سنى هذه النظرة الآسرة !
    أما كان في الريف شيءٌ كهذا ؟
    أما تُشبه الربّة الغابرة ؟!

    مشى العُمرُ ما بيننا فاصلاً
    فمن لي بأن أسبق الموْعدا ؟
    و لكنه الحبُّ منه الزمانُ
    ثوان ، و مما احتواه المدى
    أراها فأنفض عنها السنين
    كما تَنْفِضُ الريحُ بَردَ الندى
    فتغدو و عمري أخو عُمرها
    و يستوقفُ المولِدُ الموْلدا

    و هل تسمع الشعرَ إن قُلته
    و في مسمعيها ضجيجُ السنين
    أطلت على السبعِ من قبل عشر
    ين عاماً ، و ما كنت إلا جنين ؟
    و أمسى_ ولم تدرِ أنت الغرام_
    هواها حديث الورى أجمعين
    لققد نبَّأوها بهذا الهوى
    فقالت : و ما أكثر العاشقين ؟!

    أمن قَبلهِ انثال هذا النشيدُ
    إليها ، إلى الذئبة الضاريه ؟
    و لو لم يكن فيه طعمُ الدماء
    ما استشعرت رنة القافيه
    و ما زالت تسبيه غمّازتان
    تبوحان بالبسمةِ الخافيه
    و ما زالتا تُذكران الخيال
    بما كان في الأعصَر الخاليه:

    و بالحُب و الغادة المستبد
    صباها به ، يلعبان الوَرَقْ
    و كيف استكان الأله الصغير
    فألقى سهام الهوى و الحَنَقْ
    رهانٌ ، رمى فيه غمّازتيه
    وَ وَرْدَ الخدود ، و نور الحدق ،
    لكِ اللّه ، كيف اقتحمت القرونَ
    و لم يخب في وجنتيكِ الألق ؟

    كأن ابتسامتها و الربيعَ
    شقيقان ، لولا ذبولْ الزَّهرْ
    أآذارُ ينثر تلك الورودَ
    على ثغرها ؟ أم شُعاع القمر ؟
    ففي ثغرها افترَّ كلُّ الزمان
    و ما عُمرُ آذار إلا شَهرَ
    و بالروح فدّيْت تلك الشفاهَ
    و أن أذكرَتْني بكأس القدر !

    أطلي على طرفيَ الدامع
    خيالاً من الكوكب الساطع
    و ظلاً من الأغصن الحالمات
    على ضفة الجدول الوادع
    و طوفي أناشيد في خاطري
    يناغين من حبيَّ الضائع
    يفجّران من قلبي المستفيض
    و يقطرن في قلبي السامع
    avatar
    ~Pirate Iraq~
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 964
    العمر : 28
    الدولة : بلاد الرافدين
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج(شتحب) : كلشي
    تاريخ التسجيل : 18/08/2008

    رد

    مُساهمة من طرف ~Pirate Iraq~ في الخميس سبتمبر 18, 2008 6:46 am

    يسلمووووو وعاشت ايدج تقبلي مروري





    lol! lol! lol! lol!


    _________________
    avatar
    سارة بنت الفرات
    عنودي وصل مرحلة خنفشارية
    عنودي وصل مرحلة خنفشارية

    انثى
    عدد الرسائل : 45
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 26/06/2008

    رد: قصيدة : أهواء

    مُساهمة من طرف سارة بنت الفرات في الإثنين أكتوبر 20, 2008 9:27 am

    مشكورة حبيبتي مروة على القصيدة الجميلة وتقبل مروري

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 1:29 am