شبكة ومنتديات بلاد النهرين

نود ان نعلمكم  ان منتدى  بلاد النهرين  قد تم تحويلهة الى هذا الرابط www.dm3ak.com/vb

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المواضيع الأخيرة

» اللحظات الاخيرة لصدام حسين
الخميس يونيو 18, 2009 12:12 pm من طرف زائر

» كلمات اغنية تخيل لحاتم العراقي
الجمعة مايو 29, 2009 11:13 am من طرف الوردة البضاء

» اني عضوه جديدة ارجو الترحيب
الثلاثاء فبراير 24, 2009 6:15 am من طرف عاشقه الضباب

» ممكن نتعرف على الاعضاء الكرام
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:58 am من طرف عاشقه الضباب

» اغنية تامر حسني متوصنيش
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:30 am من طرف عاشقه الضباب

» ادخل واسمع اغنية رووووووعة لنانسي عجرم لمسة ايد
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:26 am من طرف عاشقه الضباب

» صباااااااااااااااااااح الخير
الأربعاء ديسمبر 31, 2008 7:23 pm من طرف al_aned_2_0_0_7

» شعر للبطل العراقي منتظر
الإثنين ديسمبر 15, 2008 2:07 pm من طرف سعد العاني

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأربعاء ديسمبر 03, 2008 10:56 am من طرف al_aned_2_0_0_7

» حب وحنان وغزل
الأربعاء نوفمبر 26, 2008 4:34 am من طرف نبعه

اعلن معنا

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الأحد أغسطس 06, 2017 9:12 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 4984 مساهمة في هذا المنتدى في 1797 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 141 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو barq فمرحباً به.

تصويت

ما هو رئيكم بيه

 
 

استعرض النتائج

مدونة بلاد النهرين


    المسيح قبل الصلب

    شاطر

    مروى الحزينة
    قريب من ترشحة للاشراف
    قريب من ترشحة للاشراف

    انثى
    عدد الرسائل : 250
    العمر : 29
    الدولة : iraq
    العمل/الترفيه : طالبه
    المزاج(شتحب) : الشعر
    تاريخ التسجيل : 16/09/2008

    المسيح قبل الصلب

    مُساهمة من طرف مروى الحزينة في الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:56 pm

    المسيح قبل الصلب



    بعدما أنزلوني ، سمعت الرياح
    في نواح طويل تسف النحيل
    و الخطى وهي تنأى . إذن فالجراح
    و الصليب الذي سمروني عليه طوال الأصيل
    لم تمتني . و أنصت : كان العويل
    يعبر السهل بيني و بين المدينه
    مثل حبل يشد السفينه
    وهي تهوي إلى القاع . كان النواح
    مثل خيط من النور بين الصباح
    .و الدجى ، في سماء الشتاء الحزينه
    .ثم تغفو ، على ما تحس ، المدينه

    حينما يزهر التوت و البرتقال
    حين تمتد جيكور حتى حدود الخيال
    حين تخضر عشباً يغني شذاها
    ،و الشموس التي أرضعتها سناها
    ،حين يخضر حتى دجاها
    .يلمس الدفء قلبي ، فيجري دمي في ثراها
    قلبي الشمس إذا تنبض الشمس نورا
    ،قلبي الأرض ، تنبض قمحا ، و زهرا ، وماء نميرا
    قلبي الماء ، قلبي هو السنبل
    .موته البعث ، يحيا بمن يأكل
    في العجين الذي يستدير
    ويدحى كنهد صغير ، كثدي الحياه
    .مت بالنار : أحرقت ظلماء طيني ن فظل الإله
    .كنت بدء ، وفي البدء كان الفقير
    ،مت ، كي يؤكل الخبز باسمي، لكي يزرعوني مع الموسم
    كم حياة سأحيا : ففي كل حفره
    ،صرت مستقبلا ، صرت بذره
    صرت جيلا من الناس ، في كل قلب دمي
    .قطرة منه أو بعض قطره

    ..هكذا عدت ، فاصفر لما رآني يهوذا
    فقد كنت صره
    كان ظلا ، قد اسود مني ، وتمثال فكره
    جمدت فيه واستلت الروح منها
    خاف أن تفضح الموت في ماء عينيه
    عيناه صخره)
    (راح فيها يواري عن الناس قبره
    .خاف من دفئها ، من محال عليه ، فخبر عنها
    - " أنت ؟ أم ذاك ظلي قد ابيض وارفض نورا؟
    .أنت من عالم الموت تسعى ؟ هو الموت مره
    " هكذا قال آباؤنا ، هكذا علمونا ، فهل كان زورا ؟
    .ذاك ما ظن لما رآني ، وقالته نظره

    قدم تعو ، قدم ، قدم
    القبر يكاد بوقع خطاها ينهدم
    أترى جاءوا ؟ من غيرهم ؟
    قدم .. قدم .. قدم
    ،ألقيت الصخر على صدري
    .أو ما صلبوني أمس ؟ .. فها أنا في قبر
    فليأتوا - إني في قبري
    من يدري أني .. ؟ من يدري ؟
    ورفاق يهوذا ؟ من سيصدق ما زعموا ؟
    ..قدم
    .قدم

    : ها أنا الآن عريان في قبري المظلم
    ،كنت بالأمس ألتف كالظن ، البرعم
    ،تحت أكفاني الثلج ، يخضل زهر الدم
    كنت كالظل بين الدجى و النهار
    .ثم فجرت نفسي كنوزا فعريتها كالثمار
    حين فصلت جيبي قماطا وكمي دثار
    حين دفأت يوما بلحمي عظام الصغار
    حين عريت جرحي ، وضمدت جرحا سواه
    .حطم السور بيني و بين الإله

    فاجأ الجند حتى جراحي ودقات قلبي
    فاجأوا كل ما ليس موتا و إن كان في مقبره
    فاجأوني كما فاجأ النخلة المثمره
    .سرب جوعى من الطير في قرية مقفره

    أعين البندقيات يأكل دربي
    شرع تحلم النار فيها بصلبي
    إن تكن من حديد ونار ، فأحداق شعبي
    من ضياء السموات ، من ذكريا وحب
    تحمل العبء عني فيندى صليبي ، فما أصغره
    .ذلك الموت ، موتي ، وما أكبره

    بعد أن سمروني و ألقيت عيني نحو المدينه
    : كدت لا أعرف السهل و السور و المقبره
    ،كان شئ ، مدى ما ترى العين
    ،كالغابة المزهره
    .كان ، في كل مرمى ، صليب و أم حزينه
    قدس الرب
    .هذا مخاض المدينه
    avatar
    ~Pirate Iraq~
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 964
    العمر : 28
    الدولة : بلاد الرافدين
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج(شتحب) : كلشي
    تاريخ التسجيل : 18/08/2008

    رد

    مُساهمة من طرف ~Pirate Iraq~ في الخميس سبتمبر 18, 2008 11:58 am

    يسلمووووووو وعاشت ايدج تقبلي مروري






    lol! lol! lol! lol! lol!


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 1:26 am