شبكة ومنتديات بلاد النهرين

نود ان نعلمكم  ان منتدى  بلاد النهرين  قد تم تحويلهة الى هذا الرابط www.dm3ak.com/vb

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المواضيع الأخيرة

» اللحظات الاخيرة لصدام حسين
الخميس يونيو 18, 2009 12:12 pm من طرف زائر

» كلمات اغنية تخيل لحاتم العراقي
الجمعة مايو 29, 2009 11:13 am من طرف الوردة البضاء

» اني عضوه جديدة ارجو الترحيب
الثلاثاء فبراير 24, 2009 6:15 am من طرف عاشقه الضباب

» ممكن نتعرف على الاعضاء الكرام
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:58 am من طرف عاشقه الضباب

» اغنية تامر حسني متوصنيش
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:30 am من طرف عاشقه الضباب

» ادخل واسمع اغنية رووووووعة لنانسي عجرم لمسة ايد
الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:26 am من طرف عاشقه الضباب

» صباااااااااااااااااااح الخير
الأربعاء ديسمبر 31, 2008 7:23 pm من طرف al_aned_2_0_0_7

» شعر للبطل العراقي منتظر
الإثنين ديسمبر 15, 2008 2:07 pm من طرف سعد العاني

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأربعاء ديسمبر 03, 2008 10:56 am من طرف al_aned_2_0_0_7

» حب وحنان وغزل
الأربعاء نوفمبر 26, 2008 4:34 am من طرف نبعه

اعلن معنا

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الأحد أغسطس 06, 2017 9:12 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 4984 مساهمة في هذا المنتدى في 1797 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 141 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو barq فمرحباً به.

تصويت

ما هو رئيكم بيه

 
 

استعرض النتائج

مدونة بلاد النهرين


    دراسة جديدة تركز على لاجئي العراق

    شاطر
    avatar
    عاشق برشلونة
    مرشح للاشراف
    مرشح للاشراف

    ذكر
    عدد الرسائل : 568
    العمر : 22
    الدولة : سوريا
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج(شتحب) : الرسم
    تاريخ التسجيل : 11/08/2008

    دراسة جديدة تركز على لاجئي العراق

    مُساهمة من طرف عاشق برشلونة في الأربعاء أكتوبر 08, 2008 10:59 am

    دراسة جديدة تركز على لاجئي العراق



    تقرير واشنطن- عمرو عبد العاطي


    يُلاحظ المتابع للشأن الداخلي الأمريكي اشتداد حدة المنافسة بين المتنافسين الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء؛ لنيل ترشيح حزبهما لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة المقررة في نوفمبر من العام القادم (2008). نظرًا لتعدد القضايا الداخلية والخارجية التي بدأت تسيطر على الحملات الانتخابية للمتنافسين، وذلك في الوقت الذي أخفقت فيه الإدارة الحالية في العديد من الملفات ولاسيما الملف العراقي.

    وفي ضوء تعدد تلك الملفات والإخفاق الأمريكي في الكثير منها، ومع قرب موعد الانتخابات واشتداد المنافسة بين المتنافسين، بدأت مراكز الأبحاث (Think Tanks) التي تعد مستودع الأفكار في طرح بدائل وحلول للخروج من الموقف المتأزم الذي تمر به السياسة الأمريكية حالياً علي كافة الأصعدة.


    مركز الدراسات الإستراتجية والدولية وتحديات أمريكا 2008

    وفي هذا الإطار، أصدر مركز الدراسات الإستراتجية والدولية (Center for Strategic and International Studies (CSIS) تقريره المعنون بـ "التوقع العالمي لتحديات الأمن العليا لعام 2008" " Global Forecast the top security challenges of 2008 "، الذي ضم العديد من المقالات؛ التي هدفت لبحث التحديات الاقتصادية والعسكرية والسياسية. التي تواجه الولايات المتحدة خلال الفترة القادمة، والتي بدأت تحتل أولويات المنافسة الانتخابية حاليا، فبعضها ذو بعد قومي أمريكي، في حين يرتبط عدد أخر منها بالعديد من التطورات العالمية.

    ونختار من هذا التقرير مقالة كتبها "جون ألترمان" " Jon B. Alterman" ـ مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية ـ المعنونة بـ " الآثار المترتبة على أزمة اللاجئين العراقيين" "Implications of the Iraqi Refugee Crisis".


    معضلة اللاجئين العراقيين
    بادئ ذي بدء، تهدد اللامبالاة التي تتعامل بها واشنطن مع الأزمة الإنسانية الناجمة عن الحرب الأمريكية في العراق بتقويض الأمن والسلم في منطقة الشرق الأوسط لسنوات بل لعقود قادمة، فقد نزح ما يقرب من أربعة ملايين عراقي عن ديارهم، والذي يعد الأكبر من نوعه منذ عام 1948 على خلفية نزوح الفلسطينيين عن ديارهم غداة قيام إسرائيل بالعديد من الممارسات المسلحة ضدهم، بل وفي العالم بأسره طيلة الستين عاما المنصرمة.

    وتداعيات تلك الأزمة ستلقي بظلالها على المجتمع الدولي لفترة طويلة. وهو ما أكدت عليه "إليزابيث فيريث" "Elizabeth Ferris" ـ باحثة بارزة ومديرة مشروع النازحين الداخليين في معهد ''بروكينجز'' ""The Brookings Institution ـ في مقالتها المعنونة بـ "اللاجئين العراقيين مشكلتنا أم مشكلة السويد" " "Iraqi Refugees: Our Problem or Sweden's?" في "واشنطن بوست" "Washington Post ".

    ينطلق "ألترمان" في مقالته من أن ملايين اللاجئين العراقيين النازحين إلى دول الجوار يمثلون تهديدا أمنيا كامنا بمنطقة الشرق الأوسط، على عكس ما كانت تتوقع الإدارة الأمريكية الحالية قبيل حربها في العراق، من أن تتدفق اللاجئين العراقيين سيكون هائل ومفاجئ وخلال فترة زمنية قصيرة، وذلك استنادا إلى خبرة هجرة الملايين من الأكراد إلى تركيا وإيران عام 1991؛ لتفادي غضب الرئيس العراقي السابق "صدام حسين".

    ولكن مشكلة اللاجئين العراقيين حاليا (بعد الحرب الأمريكية في العراق)، تختلف عن سابقتها، فاللاجئين العراقيين يتدفقون ببطء وليس بصورة مفاجئة مثلما حدث في عام 1991، ويعشون في العواصم العربية كدمشق وعمان وليس في مخيمات ومعسكرات مفتوحة. وليسوا فلاحين أو العمال يعشون على مصادر ودخول منخفضة، بل أنهم عمال من أصحاب الياقات البيضاء، ويتمتعون بدرجة عالية من التعليم والتدريب، ولكن لم تتوفر لهم فرص العمل المناسب بالعراق. هذا، ويرفض غالبية اللاجئين العراقيين العودة إلى وطنهم، الذي لا يثير حفيظة الكاتب. ويمكن إرجاع هذا الرفض إلى الأوضاع الأمنية المتدهورة في العراق، فحسب الكاتب العراق اليوم لا مكان فيه لطبيب أو أستاذي جامعي.

    ومن الملاحظ أن الهجرة من العراق اليوم أضحت على أسس طائفية، فنصف المهاجرين العراقيين من السنة العرب، الذي يمثلون خمس العراقيين، والذين كان العمود الفقري لحكم صدام حسين السابق. والذين لا يرون فقط أن بلادهم اليوم أصبحت خاضعة للسيطرة الشيعية ولكن إلى طبقة شيعية هادفة إلي الانتقام.

    وفي الخارج يواجه اللاجئين العراقيين العديد من التحديات حيث نسبة قليلة منهم مسموح لهم بالعمل في مناطق نزوحهم، بالإضافة إلى صعوبة ذهاب أطفالهم إلى المدارس. وفي الكثير من الأحيان غياب العناية والخدمات الصحية، وإذا توافرت فإنها تكون بأسعار مرتفعة.


    اللاجئين العراقيين بسوريا
    نزح إلى سوريا ما يقرب من 1.5 مليون لاجئ عراقي والذي يمثل ما يقرب من 8% من سكان سوريا، وأغلبهم يرتكزون في دمشق والمناطق الحضرية المحيطة بها. ورغم نزوح هذا العدد الكبير من العراقيين إلى سوريا إلا أنهم يبقون على أعمالهم التجارية في بغداد في حين يعشون بأمان بدمشق؛ وذلك لتدهور الوضع الاقتصادي السوري لغياب المعونات الخارجية ولقلة الاحتياطي من الموارد النفطية التي هي في طريقها إلى النضوب، بالإضافة إلى غياب الاستثمارات الأجنبية نظرا لتجمد وتصلب البيروقراطية الحكومية التي لا تتطور.

    وتدعم هذا التحليل "فيريث" "Elizabeth Ferris" في مقالتها السابق الإشارة إليها حيث تري أن العراقيون يفضلون النزوح إلى سوريا؛ لأن هذه الأخيرة تفتح لهم أبوابها خلافاً للدول المجاورة الأخرى، التي فرضت قيوداً شديدة على إجراءات منح التأشيرات، أو أنها تُسيِّر دوريات للمراقبة بالقرب من الحدود. وبالإضافة إلى ذلك هناك أيضاً عوامل اقتصادية وثقافية، فضلاً عن الروابط العائلية التي تدفع العراقيين إلى التوجه بأعداد كبيرة إلى سوريا تحديداً.

    هذا وقد تحف رحلات اللاجئين العراقيين لسوريا مخاطر جمة، حسب "فيريث"، حيث أشارت أنهم قد يضطرون لمواجهة جماعات إجرامية في طريقهم إلى سوريا. وتشير إلى دراسة أعدها "معهد بروكبنجز" حول وضعية اللاجئين العراقيين التي توصلت إلى أن العراقيين الذين يتوجهون إلى سوريا هم أقل فقراً من اللاجئين في مناطق أخرى من العالم، بحيث يعتمدون على مدخراتهم وما يملكونه من مقتنيات لتدبير أمورهم. لذا فإنهم بدلاً من البقاء في المخيمات يؤجرون شققاً في سوريا، وهو الذي أدي إلى ارتفاع سعر العقارات في سوريا خلال فترات النزوح العراقي، وإن كانت ظروفهم تبقى صعبة إجمالاً.

    لكن مع نفاد مدخراتهم وإنفاقهم لما جلبوه معهم من مال فإن وضعهم قد يصبح بالغ الهشاشة، لاسيما في ظل عجز سوريا عن تحمل الأعباء المالية الثقيلة.

    والجماعات اليائسة والمهشمة (التي لا تستطيع على العيش في ظل تلك الظروف)، حسب "ألترمان"، تكون أكثر توجها إلى ممارسة أعمال غير قانونية كالبغاء وارتكاب العديد من الجرائم الأخرى؛ ولذا فبدأت السلطات السورية تعبر عن رغبتها في إيقاف الهجرة العراقية إليها، والدفع بهؤلاء مرة ثانية إلى العراق، ولكن هذا سيستدعي، حسب الكاتب، تغيير في الأيديولوجية القومية الحاكمة في سوريا حاليا، التي تفترض دخول اللاجئين إلى الأراضي السورية بدون جوازات سفر باعتبارهم جزء من الأمة العربية.


    اللاجئين العراقيين بالأردن
    مشكلة اللاجئين العراقيين بالأردن تعد أكثر ترويعا منها في سوريا، حيث هناك ما يقرب من 750 ألف عراقي كاللاجئين في الأردن، والذي تمثل 10% من عدد سكان الأردن. وبالإضافة إليهم هناك 60% من السكان من أصل فلسطيني، وبالتالي يصبح الهاشميين الذين يحكمون حاليا أقلية صغيرة في بلدهم. ويذكر أن الأردن كانت أكثر تجانسا من سوريا ولكن تدفق مئات الآلاف من الشيعة العرب إلى الأردن قوض من فرص التجانس.

    المشكلة في الأردن لا تتعلق بإدارة تدفق العراقيين إليها فقط ولكن يضاف إليها المشاكل على حدودها الغربية. وعدم الاستقرار في الأراضي الفلسطينية انتقل إلى أغلبية الجالية الفلسطينية بالأردن. وبذلك أصبحت الأردن أمام عدد من التحديات الأمنية على حدودها الشرقية والغربية.


    اللاجئين العراقيين بدول أخري
    وهناك عدد من الدول التي تضم هي الأخرى عدداً من اللاجئين العراقيين، فمصر تضم ما يقبر من 100 ألف لاجئ عراقي، وإن كان بصورة غير مباشرة. ولكن عدد اللاجئين العراقيين بمصر ليس له التأثير قوي مقارنة بعدد سكانها الذي تقدره المقالة بما يقرب من 80 مليون نسمة على عكس الدول الأخرى التي تضم نسبة عالية من اللاجئين العراقيين. وتطرقت المقالة إلى صعوبة اندماج واستيعاب اللاجئين العراقيين بلبنان لكون ذلك سيكون له كبير الأثر على التوازن الطائفي الهش هناك.

    هذا، وتضم دولا أخري نسب قليلة من اللاجئين العراقيين، فعلى سبيل المثال تضم الولايات المتحدة التي تستقبل سنويا ما يقرب من 70 ألف لاجئ سنويا، نسبة قليلة من اللاجئين العراقيين وذلك للاعتبارات الأمنية التي أصبحت في المقدمة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.


    صعوبة استيعاب اللاجئين العراقيين
    ولكن المشكلة من وجه نظر الكاتب تكمن في عدم الاعتراف بحجم تلك المشكلة على المدى الطويل، حيث أن مشكلة اللاجئين العراقيين ليست إنسانية فقط، ولكنها ذات أبعاد استراتيجيه فمئات الآلاف من اللاجئين العراقيين غير مستوعبين في مجتمعاتهم الجديدة (المناطق التي نزحوا إليها)، كما أن نسبة كبير منهم تُظهر عدم رضائها عن أوضاعها المعيشية والسياسية والاقتصادية؛ وهو ما يدفعهم إلى القيام بأعمال تهدد الاستقرار والأمن في مجتمعاتهم الجديدة. فضلا عن, أنهم في الكثير من الأحيان قد يكونوا وقود الجماعات والتنظيمات الإرهابية لتنفيذ علمياتها الإرهابية في المجتمعات التي هاجروا (نزحوا) إليها. واستيعاب هؤلاء اللاجئين له العديد من التحديات. ولاسيما في الدول التي تفتقد إلى الموارد وتلك التي يستشري فيها الفساد والمحسوبية.


    الحاجة إلى التعاون الدولي لحل مشكلة اللاجئين
    ويختتم الكاتب تحليله بأن المال والوقت ليسا كافيين لحل لتلك المشكلة, إذ أنها مشكلة معقدة ومتشابك تحتاج إلى العمل متعدد الأطراف بعيدا عن النهج الأمريكي ذو رغبة في العمل المنفرد بعيدا عن المنظمات الدولية.

    وفي هذا الصدد، تري "فيريث" أن المناقشات الدائرة حالياً في واشنطن حول بلورة إستراتيجية لخروج القوات الأميركية من العراق تستثني الإشارة إلى المسؤولية الأميركية تجاه المواطنين العراقيين العاديين، وتجاه الملايين الذين فقدوا أسرهم وبيوتهم وأمنهم وممتلكاتهم ومصدر رزقهم. ولا يعني ذلك أنه على الولايات المتحدة التحرك بمفردها لحل مشاكل اللاجئون العراقيون، بل يتعين عليها التعاون مع المنظمات الدولية كمفوضية اللاجئين العليا التابعة للأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة اللتين تعملان معاً لمد يد العون إلى النازحين داخل العراق.

    وفي هذا السياق يتعين على الولايات المتحدة أن تخص نفسها بحصة الأسد في تقديم الدعم المالي لتلك المنظمات الدولية، وتمويل المنظمات غير الحكومية التي تسهر على مساعدة العراقيين الذين لم يضطروا بعد إلى مغادرة ديارهم. كما يتعين على واشنطن أن توفر الدعم اللازم للمفوضية العليا للاجئين حتى تتمكن الأخيرة من تخفيف العبء على الدول المضيفة مثل سوريا والأردن. والأكثر من ذلك يفترض بالولايات المتحدة أن تسمح لعدد أكبر من اللاجئين العراقيين الدخول إلى أراضيها في تحرك رمزي لمساندة الحكومتين السورية والأردنية.

    ويضاف إلى الحاجة إلى التعاون الدولي، حسب ألترمان، الحاجة إلى ضرورة استيعاب هؤلاء اللاجئين خارج منطقة الشرق الأوسط, فضلا عن التعاون الاستخباراتي، وكل هذا يحتاج إلى قيادة دولية حكيمة، ولكن الولايات المتحدة لم تقم بما يؤهلها لقيادة العالم. لهذا فإن خاتمة التقرير التي كتبها "أرميتاج" و"ناي" ركزت بصورة أساسية على ما يجب على الولايات المتحدة الأمريكية القيام به من أجل استعادة مكانتها على الساحة الدولية، بحيث تكون أكثر قدرة على قيادة العالم وأي تحالف مستقبلي دولي، وذلك انطلاقا من المهام الجسام التي تقع على عاتق الولايات المتحدة عالميا.
    avatar
    ~Pirate Iraq~
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 964
    العمر : 27
    الدولة : بلاد الرافدين
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج(شتحب) : كلشي
    تاريخ التسجيل : 18/08/2008

    رد

    مُساهمة من طرف ~Pirate Iraq~ في الجمعة أكتوبر 10, 2008 5:29 am

    يسلموووووووووو وعاشت ايدك تقبل مروري







    lol! lol! lol! lol! lol! lol!


    _________________
    avatar
    crazy boy
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1257
    العمر : 23
    الدولة : syria
    العمل/الترفيه : student
    المزاج(شتحب) : foot ball
    تاريخ التسجيل : 23/09/2008

    رد: دراسة جديدة تركز على لاجئي العراق

    مُساهمة من طرف crazy boy في الجمعة أكتوبر 10, 2008 9:41 am

    يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووو على هذا الموضوع الراقي والجميل تفبل مروري


    _________________
    [/img]


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 6:01 pm